يُمكن لدعمك أن يسند طفلاً، وأن ينقذ عائلة، معاً نساند الأطفال فاقدي السند الأسري والعائلات الأكثر تضرراً من الحرب

في شهر رمضان، شهر الخير والمحبة، الشهر الذي يجتمع فيه الكثير مع أهلهم وأحبتهم على مائدة الإفطار، نستذكر أكثر من 19,000 طفل وطفلة فقدوا من يرعاهم خلال الحرب، والآلاف من العائلات التي تعيش في ظروف صعبة جدا وتكافح من أجل الحصول على الاحتياجات الأساسية.

 

ندعوكم للانضمام إلينا هذا الشهر للمساهمة في حملة

 

"عيلة بتسند عيلة"
 

لدعم الأطفال فاقدي السند الأسري والعائلات الأكثر تضرراً.

 

تبرعكم مهما كان يجعل عملنا في رعاية الأطفال الفاقدين للسند الأسري ممكنًا، ويمكننا من تخفيف الضيق الذي تعيشه العائلات، فكل مساهمة تحدث فرقًا.

حدد المبلغ
تفاصيلك
التأكيد

حملة "عيلة بتسند عيلة"

كيف تستطيع المساعدة؟

تبرع بقيمة 50 شيقل لتغطية تكلفة إطعام طفل

تبرع بقيمة 100 شيقل للمساهمة في كفالة مصاريف شهرية لطفل فاقد للسند الأسري

تبرع بقيمة 600 شيقل لكفالة مصاريف شهرية لطفل فاقد للسند الأسري

تبرع بقيمة 1000 شيقل لكفالة مصاريف عائلة محتاجة في شهر رمضان

 

لماذا نحتاج دعمكم اليوم؟

نحو 19000 طفل فقدوا دفء حضن أسرهم أو انفصلوا والديهم خلال الحرب في غزة، مما يزيد عدد الفاقدين للرعاية الأسرية في فلسطين إلى أكثر من 70,000 طفل. بالنسبة لهم، فإن النشأة والنمو غالبا ما يتعلقان بالبقاء والاحتياجات الأساسية أكثر من اللعب والتعلم. نحن نعمل في قرى الأطفال SOS فلسطين على تقديم الرعاية البديلة لعشرات الأطفال مع التركيز على ثقة ودفء الروابط الانسانية القوية. ونجحنا بافتتاح مركز إيواء للأطفال غير المصحوبين والمنفصلين عن والديهم بسبب الحرب في غزة. وفي ظل استمرار الحرب والوضع الاقتصادي الذي تعيشه العائلات في غزة والضفة، استطاعت قرى الأطفال SOS خلال الأشهر القليلة الماضية تقديم المساعدة النقدية لأكثر من 6700 فرد وطفل وعائلة ونفذت أكثر من 2700 من الأنشطة اللامنهجية والتفريغية والجلسات الإرشادية للأطفال والعائلات.